ذاك المساء ، استعبرني البكاء .......
لكن شيء من الثبات أصابني ، فاذا بيد تربت على كتفي ، وتقول لي لا تمحقي نور وجهك بالبكاء ، ابتسمي وانظري للسماء ، وكأنك بدر يضيء الدنيا ، لا تعبئي بأهوال الدنيا ، فإني أراك اليوم صاحبة قرار ، لست في الثانية عشر من عمرك ، إنك في العشرين ، كل شيء في هذا العمر قادرا أن يكون ، سن الشباب المهيب ،ليست هناك فرص ضائعة ، لربما لم تحسن الاختيار ..





في يوم من الايام ، لكننا الآن أصحاب اليوم والغد ، فاسمحي برحيل الماضي عن عقلك ، واذهبي بأحلامك ، أينما يأخذك الإلهام ، ولتسمحي برحيل شعورك بالذنب لسوء اختياراتك في الماضي ، ولتبدأ الآن من الآن ، ولا تؤجلي عمل اليوم للغد ، وخذي من السعي طريق نحو النجاح ، ولا تقلقي أبدا ، ليس عليك التفكير فيما سيحدث بعدها ، وسلمي أمرك لله ، وحده القادر على إنقاذك من الوهن إلى العزم ، ومن القنوط إلى الرضا ..




 وتذكري لا يكلف الله نفسا الا وسعها ، فلا يحزنك إن لم يحدث شيء مما تودين ، فعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى ان تحبوا شيئا وهو شر لكم ، كوني فتاة لا تساقين للقدر ، كوني فتاة تصنع القدر ، كلما أغلق بابا في وجهك ، سارعي في البحث عن باب آخر.




ففي كل مرة تقفزين خطوة للأمام ، يفتح الله في وجهك أبوابا لم تتخيلي فتحها ، فتحا مبينا ، ونصرا قريبا ، فاصبري وثابري ولا تملي من المحاولة مرارا وتكرارا ، ما دامت الروح حاضرة ، والقلب ينبض ....... 

لا شيء مستحيل ، ولا تتخلي أبدا عن أحلامك ، إن لم تصبح حقيقة ، فكري في طرق أخرى لتحقيقها ، حسني من نفسك ، أما أن تتخلي عنها بتلك السهولة ، فلا أسمح لك أبدا .




 فأنا لم أعهد منك يوما إلا الفتاة الطموح ، فلا تجعليني أصدق ذلك ، كذبيني ، كذب نفسك الآن ، وصدقيها قبل تلك الأوهام ، عودي كما كنت وأبدأي من حيث بدأتي ،

وكل صوت يحاول انتزاع حلمك لا تضيعي وقتك في افحامه ، أو البكاء أمامه ، أعملي على نفسك بجدية ، ليس هناك وقت بعد الآن ، ابتدأ الوقت 

من الآن ، كوني سيدة نفسك 

عديني بذلك ✨✨

Post a Comment

أحدث أقدم